مرحبا بك يا زائر في اكبر تجمع تعليمي ثقافي
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  دخولدخول  
نرحب بك ضيفنا الغالي    zoya
ونقول لك فضلا منك عرفنا بنفسك  من هنــــــــــــــــا
شاطر | 
 

 بحث كامل وشامل حول الدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
djillali




الدولــــــة: الجزائر
الولاية: تلمسان
- المدينة : تلمسان
- المستوى : جامعي
--الوظـــــــيفــة: استاذ ا.ت.ث
الجنس: ذكر
- الـــــســــــــــن: 48
المشاركات: 171
- النجوم : 378
أوسمة التمييز:   

مُساهمةموضوع: بحث كامل وشامل حول الدم   الجمعة 03 ديسمبر 2010, 20:01

الدم


ما هو الدم ومم يتكون؟

الدم هو عبارة عن سائل لزج أحمر اللون, معتم, يجري في داخل الأوعية الدموية و يملأها, و يندفع إلى جميع أجزاء الجسم بفضل انقباض (تقلص) عضلة القلب.

و يحمل الدم الغذاء (المواد الغذائية) و الأوكسجين و المواد الكيميائية الضرورية لعمل الأنسجة و الأعضاء و عوامل مقاومة الأمراض, إلى كافة أقسام الجسم.

و كذلك ينقل الدم غاز ثاني أوكسيد الكربون من أجزاء الجسد المختلفة إلى الرئتين للتخلص منه, و ينقل أيضا الدم نفايات الجسم بعيداً عن الأنسجة. و يساعد في المحافظة على درجة حرارة الجسم.

و لكي يتمكن الدم من تنفيذ كل هذه الوظائف, يتحتم عليه أن يدور في الجسم بصورة متواصلة.

بتعبير آخر, الدم عبارة عن سائل الحياة, الذي يحمل الأوكسجين من الرئة إلى أنسجة الجسم المتعددة و ينقل ثاني أوكسيد الكربون من الأنسجة إلى الرئة, ليطرد خارج الجسم.

الدم أيضا هو سائل النمو الذي يحمل الغذاء من الجهاز الهضمي و الهرمونات من الغدد الصماء إلى سائر أجزاء الجسد. و الدم كذلك, هو سائل الصحة, حيث ينقل الأجسام المضادة و المواد المناعية ضد الجراثيم (البكتيريا) و الفيروسات (الحُمات) إلى كامل أقسام الجسم, لتقوم بحماية نفسها.

يحتوي جسم الإنسان البالغ على خمسة ليترات من الدم الذي يقوم بإيصال المواد اللازمة إلى الأنسجة و يقذف المخلفات إلى خارج الجسم.

يتكون الدم من بلازما و خلايا حية هي الكريات الحمراء و البيضاء و صفائح الدم, أي يتشكل من قسمين هما: خلايا الدم أو كريات الدم (Blood Cells) و البلازما (مصل الدم Plasma :هو السائل الذي تعلق فيه هذه الخلايا). و لأن الخلايا حية, فهي تحتاج إلى الغذاء الموجود في الدم.

1-البلازما:



يدعُى أيضا مصل الدم Plasma.

هو سائل بروتيني أصفر اللون, و يتكون من الماء بصفة أساسية, تسبح فيه خلايا الدم الحية.

تشكل البلازما أكثر من نصف حجم الدم (55-60% من الدم).

و تحتوي البلازما على العناصر و الأجزاء التالية:

أ- الماء ويكون حوالي 90% من حجم البلازما.

ب- المواد اللازمة لحياة الإنسان مثل الأملاح الضرورية كالصوديوم و البوتاسيوم و الكالسيوم و الماغنيزيوم, و غيرها و هي أملاح غير عضوية.

ج - البروتينات: و تبلغ حوالي 7غ لكل 100 سم3 من البلازما, و أهمها الألبومين و الغلوبولين و الفيبرينوجين و الأمينوغلوبولين (الأجسام المضادة) و على كل عوامل التجلط.

د - مواد غذائية ممتصة من الأمعاء و أهمها الغلوكوزا (الجليكوز) و الأحماض الأمينية و الدهنية.

و تقوم البلازما بنقل الغذاء المهضوم إلى جميع أجزاء الجسم, كما تحمل فضلات التمثيل الغذائي إلى الكليتين و الرئتين, من أجل إخراجها خارج الجسم.

هـ - الهرمونات: و تفرزها الغدد الصماء.

2- الكريات الحمراء (Red Blood Cells) R.B.C :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




هي أكثر الخلايا الدموية عدداً, و هي تشكل ما بين 40-50% من حجم الدم.

و هي عبارة عن خلايا على شكل أقراص مقعرة السطحين, لها جدار رقيق, و ليس لها نواة.

و تحتوي بداخلها على مادة الهيموغلوبين (المعروف باسم الخضاب الأحمر أو اليحمور), الذي يندمج مع الأوكسجين في الرئتين, ثم يطلقه عبر الأوعية الدموية إلى الأنسجة مع دوران الدم حول الجسم.

و الهيموغلوبين يحتوي على الحديد و البروتين.

و الهيموغلوبين هو الذي يعطي الدم لونه الأحمر. ومن مميزاته أنه مركب سهل الاتحاد مع الأوكسجين, و لذلك سميت خلايا الدم الحمراء, حاملة الأوكسجين. و عندما يتشبع بالأوكسجين يصبح لونه أحمراً قاني, و ذلك لتكون مادة الأوكسي هموغلوبين.

و لذلك, يعتبر الهيموغلوبين, و بالتالي الكريات الحمراء, وسيلة النقل الممتازة للأوكسجين من الرئتين إلى أجزاء الجسم المختلفة و جميع خلاياه, و نقل ثاني أكسيد الكربون من أنسجة الجسم و أقسامه المتعددة إلى الرئتين للتخلص منه.

إن قطرة دم واحدة تحتوي على ملايين الخلايا الحمراء.

و تعيش الخلية الواحدة في الدم حوالي 120 يوماً, حيث يتخلص منها الجسم عبر الطحال, و يقوم نخاع العظم بإنتاج خلايا دموية حمراء جديدة.

إن التبرع بالدم يبقي الإنسان في صحة جيدة, حيث يقوم بتنشيط النخاع العظمي, لصناعة دم بديل.

يبلغ عدد كريات الدم الحمر عند الرجل حوالي 5 ملايين خلية في المليمتر المكعب الواحد, أما عند المرأة فيبلغ حوالي أربع و نصف مليون في المليمتر المكعب من الدم.



3- الكريات البيضاء (White Blood Cells) WBC :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




تختلف هذه الخلايا عن الخلايا الحمراء, في أنها لا تحتوي على مادة الهيموغلوبين. ولكنها تتميز عنها بوجود نواة.

و في الحقيقة, فإن اللون الأصلي لهذه الخلايا, يعتبر شفافا, لكنه نتيجة لانعكاس الضوء, فهو يظهر تحت المجهر باللون الأبيض.

يتراوح عدد الكريات البيض من 4000 إلى 10 آلاف كريه في المليمتر المكعب الواحد من الدم.

يبلغ عمر الخلايا البيضاء من 3-10 أيام.

تحتوي النقطة الواحدة من الدم حوالي 7000-25000 كريه بيضاء, تزداد مع وجود التهاب بكتيري (جرثومي).

يسمى ازدياد عدد خلايا الدم البيضاء سرطان الدم (لوكيميا), حيث يزيد عدد الخلايا البيضاء في النقطة الواحدة على 50000 كريه.

تلعب الكريات البيض دوراً رئيسيا في مقاومة الميكروبات (البكتيريا) و الفيروسات التي تدخل الجسم.

تكمن الوظيفة الأساسية للكريات البيضاء, في وقاية الجسم من العدوى و الالتهاب.

و أكثر أنواع هذه الكريات عدداً, هي تلك المعروفة باسم (الماكروفاج) التي تهاجم و تبتلع الجراثيم. يليها في العدد الكريات اللمفاوية التي تشمل وظائفها إنتاج الأجسام المضادة, لمحاربة الجراثيم الغازية.

و تساعد الأنواع الأخرى من كريات الدم البيضاء, في منع انتشار الالتهاب في الجسم.

بكلمات أخرى, نستطيع القول, حول دور و مهام الكريات البيض, أنه عندما تغزو الكائنات الدقيقة مثل البكتيريا جسم الإنسان, تقوم الكريات البيضاء, بالدفاع عن الجسم, و ذلك بمحاربة الغزاة.

و ينشط نخاع العظم لإنتاج المزيد منها, لذا تعتبر الخلايا البيضاء بمثابة الحاجز الدفاعي الأول عن الجسم ضد الأمراض, و لها عدة طرق لمحاربة و مواجهة البكتيريا, فمنها قتل الجراثيم بطريقة مباشرة أو إنتاج أجسام مضادة ضد هذه الجراثيم.



4- الصفائح الدموية (اللويحات) (Plaquettes: Platelets) :

هي أجسام صغيرة جدا بيضاوية الشكل, و ليس لها نواة. يبلغ عددها حوالي 150000-250000-450000-500000 صفيحة في الميليمتر المكعب الواحد من الدم.

تتكون في النخاع العظمي الأحمر.

و تبلغ مدة حياتها حوالي خمسة أيام, يأخذها بعد ذلك الطحال, لتفتيتها و تحليلها.

وظيفتها الرئيسية تتمثل في تجلط (تخثير) الدم, لتساعد على إيقاف النزيف و على التئام الجروح.

إذاً, هي مسؤولة عن تجلط الدم عند حدوث الإصابات.

و الصفائح تتجمع عند موقع الإصابة التي لحقت بوعاء دموي ما, فتسد الثقب كمرحلة أولى في عملية تخثر (تجمد) الدم.

ثم تساعد بعد ذلك المواد الأخرى الموجودة في المصل, على ختم الجرح.

و من المعروف أن الدم ضروري لحياة الإنسان, لذلك فإن فقدان الدم يؤدي إلى الوفاة, حيث إن جسم الإنسان معرض للحوادث و الجروح التي قد تقود إلى حصول تزيف دموي, لذا لا بد من وسيلة يقوم بها الجسم تلقائيا, لإيقاف النزف. و هذه المهمة الحاسمة, تقوم بها صفائح الدم, حيث تتلاحق عند حدوث جرح ما في الأوعية الدموية, و تسد هذا الجرح, مكونة جداراً يمنع خروج الدم, أي أن هذه الصفائح تساعد على تكوين جلطة لسد مكان النزيف.

بإيجاز, الصفائح الدموية هي إذاً, عبارة عن أجسام غير ملونة مختلفة الأشكال لها جدار لاصق.

و نقص عدد هذه الصفيحات في الجسم, يسبب الأمراض المختلفة التي تقود إلى حدوث نزيف دموي, قد يعرض الإنسان للخطر.

كذلك, فإن زيادة عددها, قد يؤدي أيضا لحدوث جلطات داخل جسمنا البشري.



فوائد الدم:

1- عملية التنفس:

يحمل الدم الأوكسجين من الرئتين إلى الأنسجة, و كذلك ثاني أكسيد الكربون المتولد من نشاط الأنسجة إلى الرئتين في هواء الزفير.

2- التغذية:

يحمل الدم المواد الغذائية التي تمتصها الأمعاء إلى الخلايا المختلفة لاستعمالها في إنتاج الطاقة اللازمة لنشاط الجسم.



3- عملية الإخراج:

يقوم الدم بحمل الفضلات الضارة المتبقية, نتيجة لعملية التمثيل الغذائي في الجسم, وذلك من خلال أجهزة الإخراج, كالكلى و الجلد, فيتخلص منها الجسم عن طريق البول و العرق.

4- المناعة:

يحتوي الدم على خلايا الدم البيضاء, كما أنه ينتج الأجسام المضادة التي تقوم بدور أساسي في حماية الجسم و وقايته من الأمراض.

5- التوازن المائي للجسم:

ينتقل الماء بسهولة بين سوائل الجسم المختلفة, سائل الخلايا و سائل ما بين الخلايا. و يساعد الدم في حفظ توازن الماء في الجسم, بحمل الماء الزائد لأجهزة الإخراج أو إعطاء الإحساس بالعطش إذا نقصت نسبة الماء في الجسم, بحيث يكون هناك اتزان بين ما نحصل عليه من ماء عن طريق الشراب و الطعام و بين ما نفقده عن طريق البول و العرق.

6- تنظيم حرارة الجسم:

يقوم الدم بامتصاص الحرارة من الأعضاء الداخلية و العضلات و أثناء انتقاله منها إلى الأعضاء الخارجية, و تحت الجلد يمكن للجسم أن يتخلص من الحرارة الزائدة عن طريق الإشعاع و البخر.

7- تنظيم عملية التمثيل الغذائي:

يحمل الدم الهرمونات و بعض المواد الهامة اللازمة لتنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم.

8- حفظ الضغط الأسموزي للدم و سائل الأنسجة:

يتم ذلك بفضل بروتينات البلازما.



ما هي فئة الدم؟

فئة الدم, هي بصمة وراثية, مثل الحامض النووي (DNA) , تحدد هويتنا.

الفئة الدموية O هي أقدم فصيلة دم, و هي ترتبط ببلوغ الإنسان أعلى مرتبة في سلسلة الغذاء, بحيث أصبح يتناول الحيوان و النبات.

الفئة A ظهرت عندما بدأ البشر يمارسون العمل في الزراعة. و ترتبط بتطور حياة الإنسان من مرحلة جمع الطرائد البرية و أسلوب أكثر استقرارا.

الفصيلة B برزت مع خروج الناس إلى منطقة الشمال بمناخها البارد و أراضيها الوعرة, أي هجرتهم من موطنهم الأول أفريقيا إلى قارات أوروبا و أمريكا و آسيا.

أما الفئة AB, فظهرت نتيجة اختلاط مجموعات مختلفة من البشر.

الفصيلة O هي اختصار للكلمة الإنجليزية (Old) أي القديم. و هي فئة دم سكان الأرض الأوائل, و الأكثر شيوعا حتى اليوم (حوالي 40000 سنة قبل ميلاد المسيح).

الفئة A تُنسب إلى كلمة (Agrarian) أي المزارع. ظهرت هذه الزمرة الدموية في آسيا و الشرق الأوسط ما بين 25000 و 15000 سنة قبل الميلاد, في العصر الحجري الحديث (الحقبة النيوليتيكية).

الفئة A أكثر شيوعا و انتشاراً لدى المواطنين الأوربيين.

الزمرة B تعني Balance أي التوازن.

برزت هذه الفئة ما بين 10000و15000 سنة قبل الميلاد في جبال الهملايا (الهند و الباكستان).

الفئة AB و هي الفصية Modern (العصرية).

نادرة الوجود, و تنجم عن اختلاط بين القوقازيين حاملي الفئة A و المغول أصحاب الفئة B.

و تعتبر من أحدث فئات الدم حيث ظهرت هذه الفصية قبل 900 أو 1000 سنة.

- الفئة O:

هي أقدم الفصائل و الأساس الأول للفئات الدموية الأخرى.

ترتبط بتسلسل تغذية الإنسان, بدءاً بالنبات, مروراً بالحيوان.

الجهاز المناعي لدى هذه الفصيلة قوي.

- الفئة A:

هي فصيلة المهاجرين الأوائل, الذي اعتمدوا على الزراعة, في نظامهم الغذائي.

شخصيتهم تتصف بالتعاون.

- الفئة B:

تتأقلم و تتكيف مع المناخات و تمازج الشعوب. و هي تمثل التوازن بين الضغط الفكري (العقلي) و متطلبات الجهاز المناعي.

- الفئة AB:

هي ناتج اندماج بين الفصية الدموية A ذات الشخصية المتسامحة و الفئة B الأكثر توازنا.

تملك كل فصيلة مولد مضاد (Antigen) خاصاً بها, ذي تركيب كيميائي معين.

و تحدد فئة الدم مولد المضاد الذي تحمله كريات الدم الحمراء للشخص المعني:

فئة الدم A: تحمل مولد المضاد A.

فئة الدم B: تحمل مولد المضاد B.

فئة الدم AB: تحمل مولد المضاد AB.

فئة الدم O: لا تحمل مولدات المضاد.

و الأنتيجين (مولد المضاد), هو عبارة عن مادة كيميائية محمولة في الخلية, إذا دخلت إلى الجسم, تثير رد فعل جهاز المناعة, بهدف القضاء على هذا المولد و تعطيل عمله و نشاطه (هي مادة تنشأ عن حقنها في الجسم أجسام مضادة لها).

إذاً, فئة الدم B تحمل أجساما مضادة للفئة A, أي أن الفئة A ترفض الفئة B.

فئة الدم A تحمل أجساما مضادة لفئة الدم B, أي أن الفئة A ترفض B. و بالتالي, لا يستطيع شخصان يحمل أحدها الفصيلة A و الآخر B أن يتبرع أحدهما للآخر.

أما فئة الدم AB, فهي لا تحمل أجساما مضادة, و هي الزمرة الدموية التي تتقبل أي فئة أخرى.

لكن بما أنها تحمل مولدات المضاد الخاصة بالفصيلة A وB, فسوف ترفضها الفئات الدموية الأخرى جميعها.

إذاً, الفصيلة AB هي ((فصيلة الملتقى المطلق)).

لذلك, يستطيع الشخص صاحب فصيلة الدم AB أن يأخذ الدم من أي فصيلة أخرى, لكنه لا يستطيع التبرع لأحد, ما عدا طبعاً لفرد يحمل زمرة الدم AB مثله.

الفصيلة O تحمل أجساماً مضادة لفئة الدم AوB, و هي بالتالي ترفض فئات الدم AوBوAB.

إذاً, لا يستطيع شخص يحمل الفئة O أن يأخذ الدم إلا من شخص آخر يحمل الفئة O نفسها.

لكن بما أن الفئة O لا تحمل مولدات مضادة من الفئة AوB, يستطيع من يحملها أن يتبرع بدمه لأي فصيلة دم من الفصائل الأخرى.

فالفصيلة O هي إذاً, فصيلة ((الواهب المطلق))



و فيما يلي ملخص بما تقدم:


إذا كانت فئة دمك
أنت تحمل أجساما مضادة ترفض

الفصيلة A

فصيلة الدم B

الفصيلة B

فصيلة الدم A

الفصيلة AB

لا أجسام مضادة

الفصيلة O

فصيلتا الدم AوB



جدول بنسب فصائل الدم
جدول بعدد الأشخاص الذي يملكون فصيلة دم معينة نسبة لكل 100 شخص


فئة الدم
العدد (بالنسبة لمائة شخص)

+O
40

-O
7

+A
34

-A
6

+B
8

-B
1

+AB
3

-AB
1


بعض الأمراض الشائعة في الدم:
- الإيدز (السيدا) -


تعريف: هو مرض أو متلازمة نقص المناعة البشرية المكتسبة, وهو عبارة عن داء معد وقاتل يؤدي غالباً إلى موت المصاب به. وينجم المرض عن عوز مكتسب في المناعة الخلوية. نسمي المرض بالسيدا SIDA الأحرف الأولى من المرض بالفرنسية (Syndrome deI’immunite deficitaire acquise) أو الإيدز (أحرفه الأولى بالإنكليزية: Acquiered immuno - deficiency syndrome: AIDS.).

مسبب: يسمى مسبب الإيدز: فيروس نقص المناعة البشري HIV.

طرق انتشار المرض و العدوى به: أهم وسائل انتقال العدوى هي:

1- الممارسة الجنسية.

2- نقل الدم.

3- انتقاله من الحامل إلى الجنين بواسطة الخلاص و بعد الولادة بواسطة حليب الرضاعة.

4- استخدام ابر الحقن و غيرها من الإبر الملوثة المستعملة لثقب الأذن.

عوارض المرض: تبلغ مرحلة حضانة الإيدز من ستة أشهر حتى ست سنوات أو أكثر. أبرز أعراض المرض هي التالية:

1- ضمور الجسم: يستمر مطولاً بدون معرفة المسببات.

2- فقدان متواصل للوزن.

3- تضخم العقد اللمفاوية.

4- ظهور طفح جلدي على شكل بقع ذات لون قرمزي.

5- اضطرابات الجهاز الهضمي, كالتهاب الأعصاب و الدماغ. إلخ.

6- حرارة دائمة مع تصبب للعرق من الجسم خلال الليل.

7- إسهال قوي متكرر.

8- الالتهاب الرئوي.

9- سركومة كابوزي الجلدية (غرن أو ورم (كابوزي)), إلخ.

كيفية حدوث المرض: عند دخول فيروس سيدا في الجسم يثير إنتاج أجسام مضادة خاصة تسمى (الغلوبولين المناعي), حيث تلتصق الأخيرة ببروتينات الفيروس, و هذه الأجسام موجودة في دم المصاب بالمرض. يتكاثر الفيروس في الخلايا اللمفاوية T (تِ) بحيث يدمر مناعة الجسم و يجعله عرضة للإصابة بمختلف الأمراض. ينتقل الفيروس بواسطة السائل المنوي و المهبلي و إفراز المعي المستقيم و الدم و مشتقاته (عند استعمال المدمنين على المخدرات لإبر ملوثة بالفيروس و نقل الدم). يمكن أن ينتقل المرض عن طريق مختلف أشكال الممارسة الجنسية العادية و الشاذة (اللواط و السحاق) عند مثيلي الجنس.

التشخيص: يتم اكتشاف فيروس المرض عن طريق فحص الدم بواسطة الاختبارات الحديثة المتعددة, كاختبار (إيلايزا Elisa) وغيره. يجب تفريقه عن أمراض أخرى مثل الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب), سرطان الجلد, الالتهاب الرئوي, السل, وغيرها.

العلاج: لا وجود لعلاج فعال حتى الآن لمواجهة الإيدز. أهم الأدوية المستعملة هي: Interferon, Spermicid, Azidotimidine (AZT), و غيرها, زرع نخاع العظم, فصل البلازما, إعطاء الأجسام المضادة النقية, إلخ.

الوقاية: أهم الإجراءات الوقائية تكمن فيما يأتي:

1- تجنب العلاقات الجنسية الجانبية (بالصدفة) و عدم الإكثار في إبدال الشريك الجنسي.

2- استعمال الواقي.

3- تلافي - قدر الإمكان - نقل الدم في البلدان التي لا يخضع فيها إعطاء الدم للرقابة الصحية.

4- عدم استخدام الحقن, و آلات الحلاقة و غيرها من الأدوات الحادة المستعملة من الغير.

5- زيادة الوعي الصحي.

- ابيضاض الدم أو سرطان الدم -


ابيضاض الدم أو سرطان الدم (إنجليزية إنجلترا: Leukaemia) (إنجليزية أمريكا: Leukemia) هو عبارة عن مرض خبيث في الخلايا المكونة للدم ويتصف بزيادة عدد الكرات البيضاء الغير ناضجة في الدم ونخاع العظم. في دراسة أجرتها مجموعة الشرق الأوسط لأبحاث السرطان (Middle East Cancer Consortium) أظهرت إصابة 515 شخص في مصر ما بين العامين 1999-2001 و 1354 شخص في الأردن بابيضاض الدم ما بين عامي 1996-2001.



تصنيفات المرض

حسب الخلية المصابة بالمرض

§ ابيضاض الدم النقوي (Myeloid Leukemia): عندما يكون خط إنتاج الخلية النقوية (Myeloid Cell) والمسئولة عن إنتاج الخلايا البيضاء العَدِلة (Neutrophils) والخلايا البيضاء الحمضية (Eosinophils) والخلايا البيضاء القاعدية (Basophils) والخلايا الوحيدة (Monocytes) مصاب بالمرض.

§ ابيضاض الدم الليمفاوي (Lymphoid Leukemia): عندما يكون خط إنتاج الخلية الليمفاوية (Lymphoid cell) مصاب بالمرض.

حسب شدة المرض:

§ ابيضاض الدم الحاد (Acute Leukemia) : ويتصف بسرعة إنتاج الخلايا الغير ناضجة في نخاع العظم والدم.

§ ابيضاض الدم المزمن (Chronic Leukemia): و يتميز هذا النوع بإنتاج خلايا ناضجة جزئيا ولكنها غير فعّالة وظيفيا.

الأعراض و العلامات

من أهم الأعراض التي تظهر على المصاب هي

1. التعب وفقدان الشهية.

2. ارتفاع حرارة المريض.

3. ألام في العظام و المفاصل.

4. انتفاخ ونزف من اللثة وظهور بقع زرقاء صغيره تحت الجلد تعرف باسم الحَبَرات (Petechia).

أما العلامات فتكون

1. هبوط في جميع مكونات الدم (Pancytopenia): في أعداد كريات الدم الحمراء (Erythrocytes) مما يسبب التعب والإرهاق, وهبوط في أعداد الصفائح الدمويه (Platelets) مما يسبب نزف اللثة و ظهور الحبرات ويجعل الشخص المصاب عرضة للنزيف بكثرة و بشكل مطول. و هبوط في أعداد الكريات الدم البيضاء الناضجة (Leucocytes) مما يجعل المريض عرضة للإصابة بمختلف الأمراض نتيجة الضعف المناعي.

2. تضخم في الكبد و الطحال.

مسببات المرض

حتى اليوم لا يعرف ما هو المسبب الرئيسي للمرض. ولكن هناك عدة عوامل يمكنها أن تجعل الشخص عرضة للإصابة بابيضاض الدم أكثر من غيره و هي

1. التعرض للإشعاعات. حيث تم ملاحظة أن العاملين في الأشعة من أطباء و فنيين والمرضى الذين تم علاجهم من مرض التهاب الفقار المُقَسِط (Ankylosing Spondylitis) باستخدام الأشعة مقارنة بالمرضى الذين أُستخدم معهم علاجات غير العلاج بالأشعة والناجين من القنبلة الذرية في هيروشيما وناكازاكي في اليابان جميعهم أظهروا نسبة أعلى للإصابة بابيضاض الدم.

2. التعرض لبعض المركبات الكيميائية مثل الكلورمفينيكول (Chloramphenicol) والبنزين وبعض المضادات الحشرية. وهناك بعض الأدوية التي تستخدم في علاج السرطانات مثل فينيل الانين الخل الذي يستخدم في علاج الورم النِقَوي المتعدد (Multiple Myeloma) وبعض المواد القاعدية التي تستخدم في علاج مرض هودجكين (Hodgkin Disease) وبعض الأدوية المثبطة مناعيا.

3. بعض الأمراض الوراثية مثل متلازمة داون و متلازمة بلووم.

4. بعض الفيروسات مثل Human T-Lymphocyte بنوعيه الأول HTLV-1 و الثاني HTLV-2 وذلك عن طريق إدخال جين ورمي (Oncogene) لخلايا الإنسان مما يجعلها سرطانية.

تشخيص المرض

يتم تشخيص المرض مخبريا و ذلك بإجراء عدة فحوصات و من أهمها

1. عد كامل لمكونات الدم (Complete Blood Count CBC) ومن خلال هذا الفحص يمكن إعطاء إشارات أولية باحتمال الإصابة بابيضاض الدم

2. خزعة من نخاع العظم وذلك بفحص تلك الخزعة تحت المجهر بعد صبغها ببعض الصبغات الخاصة التي تشير إلى وجود ابيضاض في الدم.

العلاج

هناك عدة طرق مستخدمة لعلاج ابيضاض الدم. بناءا على حالة المريض وحدة المرض ونوع المرض يتم اتخاذ العلاج المناسب. ومن أكثر العلاجات استخداما:

1. العلاج الكيميائي (Chemotherapy): ويتم فيه إعطاء المريض أدوية مثل (hydroxyurea, busulfan, etoposide, daunorubicin) وغيرها للقضاء على الخلايا السرطانية.

2. العلاج بالأشعة (Radiotherapy): تعريض المريض للأشعة للقضاء على الخلايا السرطانية.

3. زراعة نخاع العظم (Bone Marrow Transplantation) .

علاج مساعد

1. نقل دم: وذلك لمعالجه فقر الدم وعلاج النزيف.

2. مضادات حيوية (Antibiotics) وإنترفيرون (Interferon): ليتم دعم الجسم مناعيا ويجعله مقاوما للأمراض.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
GASMI




الدولــــــة: ALGERIE
الولاية: TIARET
- المدينة : SOUGUEUR
- المستوى : D.E.S BIOLOGIE
--الوظـــــــيفــة: ENSEIGNANT
الجنس: ذكر
- الـــــســــــــــن: 41
المشاركات: 35
- النجوم : 37
أوسمة التمييز:   

مُساهمةموضوع: رد: بحث كامل وشامل حول الدم   الخميس 16 ديسمبر 2010, 20:52

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العرنان




الدولــــــة: الجزائر
الولاية: جيجل
- المدينة : الميلية
- المستوى : جامعي
الجنس: ذكر
- الـــــســــــــــن: 43
المشاركات: 72
- النجوم : 72
أوسمة التمييز:   

مُساهمةموضوع: رد: بحث كامل وشامل حول الدم   الثلاثاء 09 أبريل 2013, 11:06

عمل رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

بحث كامل وشامل حول الدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تيارت للثقافة والتعليم ::  :: -
في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة  يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة  و الموجودة اعلى كل مشاركة .
http://www14.0zz0.com/2011/07/07/20/348177966.gif
 
Powered by: ahlamontada®
Version phpBB2Copyright ©2002, 2010, ilyes.2areg.com
Designed by vip600, Translated by
WWW.ILYES.2AREG.COM
جميع الحقوق محفوظة © 2008 - 2013 لموقع تيارت للثقافة والتعليم
 
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati